فريق بحثى يتمكن من إيجاد علاج للصلع


نشرت دورية "Proceedings of the National Academy of Sciences" دراسة طبية تؤكد نجاح فريق من علماء أمريكيون وبريطانيون من جامعة دورهام البريطانية والمركز الطبي بجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة فى إيجاد علاج للصلع , استطاعوا خلال تجاربهم المعملية إنبات شعر جديد من عينات أنسجة.

وأكد الفريق البحثي على أن الوسيلة التي استخدموها "قادرة على تحويل" مسار علاج فقدان الشعر وتوجد وسائل لعلاج الصلع تتضمن أدوية تساعد على إبطاء تساقط الشعر، وأخرى تعتمد على زرع الشعر من خلال نقله من مؤخرة الرأس لتغطية مناطق الصلع. موضحين أن عمليات إنبات شعر بشري تتسم بالصعوبة مقارنة بالنجاحات المحققة في دراسات أجريت على الحيوانات.

فمع أخذ أنسجة بشرية من الخلايا التي تشكل قاعدة بصيلات الشعر تتحول الخلايا إلى جلد بدلا من إنبات شعر جديد. والجديد انهم قد توصلوا إلى أنه من خلال عملية تراكم الخلايا معا في "أجسام ثلاثية الأبعاد شبه كروية" سيمكنهم منع تحولها إلى جلد. واستطاع العلماء أخذ أنسجة من سبعة أشخاص وزرعها في أجسام ثلاثية الأبعاد شبه الكروية ثم زرعها في جلد آدمي قاموا بترقيعه في ظهور فئران.

وبعد ستة أسابيع، تشكلت بصيلات شعر جديدة في خمس من أصل سبع حالات وبدأ نمو شعيرات جديدة. و أوضح كولين جاهودا انه من الممكن الوصول لعلاج فعلى للصلع قائلا : "اقتربنا من العلاج، لكن ما زال هناك بعض الخطوات لتلبية ما يريده الناس تجميليا إذ هم يبحثون عن إعادة نمو الشعر في نفس شكله وحجمه...كما كان الوضع من قبل. وبعض هذه تعد حلولا هندسية تقريبا." وقال "نعم أعتقد أنه سيمكن علاج [الصلع] في نهاية المطاف.

" وأضاف: "من الصعب تحديد الوقت الذي سيستغرقه ذلك، لكن ما أحرزناه ينبغي أن يثير اهتمامنا مجددا." وسينضوي أي علاج في المستقبل يعتمد على زرع خلايا نمت في المختبر على مخاوف بشأن سلامتها، بسبب خطر العدوى أو احتمالية أن تكون هذه الخلايا غير طبيعية أو حتى سرطانية. وقد لا يكون علاج الصلع هو أول تطبيق البحث، إذ يعتقد الاستاد جاهودا أن نتائج الدراسة ستكون مفيدة في تحسين نوعية عمليات ترقيع الجلد بعد الحروق الشديدة.

وقالت أنجيلا كريستيانو، من جامعة كولومبيا: "هذه الطريقة قادرة على تغيير نهج العلاج الطبي لتساقط الشعر." وأضافت "تميل الأدوية المستخدمة حاليا لعلاج تساقط الشعر إلى إبطاء فقدان بصيلات الشعر أو ربما تهدف إلى تحفيز نمو الشعر الموجود، لكنها لا تخلق بصيلات شعر جديدة." وقال :"على النقيض من ذلك تعتبر طريقتنا قادرة على إنبات بصيلات شعر جديدة باستخدام خلايا المريض نفسه."

حسين مصطفى

ماجستير وظائف أعضاء الإنسان كلية الطب جامعة أسيوط – مصر – (2001م) pinterest blogger rss

إرسال تعليق

أحدث أقدم